شقوري مناشداً : نداء الانسانية

 

 

 

#جوزيف_التربال

جوزيف اخو النخلات
جوزيف ابو.. الشتلات
جوزيف حفيد النيل
ساند قفا الغنوات
قادر يناضم الطير
ويحانن المعزات
طوريتو ماب تهمد
وانفاسو ماب تخمد
ومناجلو مسنونات
حياضانو.. ماغبّن
بي عرقو اتعبّن
طوالى مرويات
جوزيف حكاية زول
خاتى الشناف والقول
همة ويقين وثبات

يقاربنا في العمر .. وقد قدم الى القرير في الثمانينات يافعا ..وعاش في كنف القرافاب كواحد من الاسرة له مالهم وعليه ماعليهم .. هكذا شاهدناه وعرفناه ..صاحب مروءة ونجدة لايتحدث كثيرا ولكنه يعمل كثيرا .. لم يكن انتماءه الى الجنوب الا سيرة عابره في حياته .. فقد انصهر في مجتمع قوز قرافي وصار واحدا منهم .. تجده في الميدان مع كرة القدم .. وفي النادي بارعا في لعب الكتشينة وصاحب طرفة وحكمة .. وفوق ذلك هو تربال من الطراز الاول يجيدكل فنون العمل النبيل ..القفوزة .. سنيدالواطة مكادنة الجداول ..حش البرسيم .. النقاحي .. وغيرها من ادوار المزراع ..

 

 

مرت الايام على هذا الحال حتى توج حياته بالزواج من احدى بنات القرير ورزق بذرية طيبة وهو في عنفوانة يواصل كدحه واصبحت لكنته اللطيفة مزيج من الشايقى وعربى جوبا وتظهر واضحة في تعليقاته وسخريته المحببه ..

 

..ظل سعيدا ومحبوبا من الجميع ولم ينتقص من ذلك الا حزنه الذي تسرب الى قلبه عندما بلغت ابنته الصف الثالث من المرحلة الثانوية وطالبته ادارة المدرسة بالرقم الوطنى لاستخراج اوراق ابنته الثبوتية تمهيدا لجلوسها لامتحان الشهادة.. وهنا كانت العقبة الكؤود التى لم يتمكن من تجاوزها وهو يسعى بين الاداراتساعيا لتثبيت انه مواطن من القرير ولم تشفع له توسلاته ولا جنسية زوجته السودانية .. وسافر الى الجنوب محاولا ايجاد مخرج ولكنه عاد بخفي حنين متأبطا حسرته ولا زال يوسف جوزيف ابن قوز قرافي المعطون باغنياته وحكاياته يبحث عن مخرج ليؤكد للناس انه ابن هذه الارض .. وتزداد حسرته عندما يرى لاعبى كرة القدم من الدول الأخرى ينالون هذا الشرف بلا جهد أو انتماء وبجرة قلم ..

 

.. ولازلنا نبذل الجهد من اجل ان تعود الفرحة الى قلب جوزيف الانسان وتسعد ابنته بسودانيتها الاصيلة ..ونعلم ان القوانين الصماء تقف حائلا امام محاولاته واحلامه .. ولكنا على يقين ان ذات القوانين يمكن ان تطوع من اجل يوسف وامثاله من ابناء الجنوب الحبيب .. الذين هم ضحايا الانفصال المقيت ..
ورسالتى هذه الى كل الجهات الرسمية المناط بها معالجة الامر وانا على ثقة من تفهمها لهذا النداء الانساني .. مع كامل محبتى
اخوكم
خالد عباس شقوري
القرير ..قوز قرافي .. نوفمبر 2020

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.