رسالة “واتساب” تتسبب في ارتقاع أسعار الأسمنت

 

الخرطوم : سكاي سودان

شهدت اسواق مواد البناء ارتفاع كبير وتضارب في اسعار الاسمنت بالاسواق ، وفيما بلغ بلغ سعر الطن من المصنع (60) الف جنيه ويباع للمواطن ياسعار تتفاوت مابين (75,72,71) الف جنيه للطن ،اكد تجار التقتهم صحيفة الحراك الصادرة اليوم ان الاسعار المتغيرة في كل ساعة ادى لاحجام المواطنين عن الشراء وحملوا السماسرة والوسطاء المسؤولية لجهة ان بعضهم بيبع الطن (75) الف جنيه للتاجر.

واوضح محمد عثمان (تاجر) ان سعر الطن بلغ لشهر مايو مابين (550_650 _580)الف جنيه و الجوال مابين(2750_2800_2900)مقارنه بالشهر الجاري حيث بلغ سعر الطن (720 _750_7000_680) .

سيطرة الوسطاء

وشكا التاجر مازن بابكر من ضعف الاقبال علي شراء الاسمنت من قبل المواطنيين بسبب التذبذب في الاسعار ووصف زيادة السعر بفارق (19) الف جنيه للطن بالمزعجة في وقت وصغ الوسطاء بالانتهازيين والمخربين والجشعين واالمستقلين للسوق وقال ” يرفعون السعر برسالة واتساب بالتنسيق مع الوكيل والتاجر ويحصلون علي الملاييين ” وطالب الجهات المسؤولة بضرورة محاربتهم ومراقبتهم والتشديد في المحاسبة من خلال فرض عقوبه صارمه علي كل الوسطاء لضبط السوق .

سوق المنتجات

وعزا التاجر ياسر ابراهيم محمد كميتري اسباب ارتفاع اسعار الاسمنت الى عدم استقرار سعر الصرف وطالب بضبطة واكد ان السماسره يضعون اسعار اعلي من سعر المصنع وسعر التاجر نفسه فهم الوحيدون المستفيدين من عمليه بيع الاسمنت مطالبا الجهات المسئوله بمراقبتهم ووضع ضوابط عامه لهم وايجاد حلول للتعامل وحصره مابين المصنع و التاجر مباشره واوضح ان المنتجات المصريه واالاماراتية والصينية تسيطر علي سوق المنتجات السودانيه في يمكن صناعتها محليا مما يوفر فرص عمل للشباب .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.