الحركة الشعبية تشدد على إصلاح المنظومة العسكرية قبل تنفيذ الترتيبات الأمنية





شدد رئيس هيئة أركان الجيش الشعبي لتحرير السودان – شمال عزت كوكو  على ان مطالبة الحركة بتنفيذ الإصلاحات الأمنية وتكوين جيش قومي واحد ليس مزايدة منها او هروب من تحقيق السلام وقال “نعنى بذلك إصلاح المنظومة العسكرية والأمنية على وجه التحديد كشرط ضروري يجب أن يسبق تنفيذ الترتيبات الأمنية، و إلا فستستمر حالة التشظي و تمزق البلاد بسبب تعدد الجيوش والمليشيات وكتائب الظل وانتشار السلاح حتى داخل العاصمة.”

وأضاف ” نحن نعلم تماما أن هناك قوى تقف ضد التغيير و أخرى مُعادية للسلام تعمل في اتجاه عرقلة جُهود و مساعي تحقيق السلام العادل و المستدام. و هؤلاء هم الأعداء الحقيقيون للثورة و للحركة الشعبية و الجيش الشعبي.”

وأشار عزت كوكو في حوار مع الموقع الرسمي للحركة إلى أن المشهد السياسي في السودان مفتوح على كل الاحتمالات. وقال أن تعنت ورفض الحكومة الانتقالية ومكونها العسكري في إصلاح القطاع الأمني يدلل على عدم الجدية وغياب الإرادة السياسية في إنهاء الحرب والتوصل للسلام العادل والمستدام.

وقال كوكو ان مهمة الجيش القومي هي حماية الدستور العلماني الدائم، و الدفاع عن التراب السوداني وسيادة الدولة السودانية و الدفاع عن الشعب،وليس لحماية جماعة او حزب سياسي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.