سكاي سودان ينفرد .. (3) قرارات فردية وراء تشكيل مجلس الشركاء

الخرطوم : سكاي سودان
وصف القيادي بالحرية والتغيير مهندس عادل خلف الله خلافات شركاء الحكم بأنها طبيعية في تقديرات تباين وجهات النظر.

 

 

وذكر أن فكرة انشاء المجلس لحل هذه التباينات بدلا من اثارتها وتمسك كل فصيل بقناعاته من خلال الحوار وصولا للتوافق بين أطراف الفترة الانتقالية حول برامجها ومهامها استنادا على الوثيقة الدستورية واحتراما لمؤسساتها وصلاحياتها دون تغول أو تحجيم.

 

 

وقال خلف الله لـ(سكاي سودان) أن فكرة المجلس تمثل أحد الصيغ التي تم الوصول إليها بالتعلم من التجربة السابقة والتي أكدت – حسب خلف الله – أن القيادة الأفقية دون الرأسية أضعفت أداء الفترة الإنتقالية وأظهرت عناصر التباين بدلا من إظهار عناصر الوفاق واتاحت مجال لإتخاذ قرارات طابعها التفرد وعدم إشراك الآخرين المعنيين.

 

 

وأردف: “المجلس تطوير لفكرة أهمية قيادة جامعة بعد انعقاد الاجتماع الثلاثي بين مجلس السيادة والوزراء وقحت وإعلان للمصفوفة المعروفة”.

 

 

وقال عادل أن المجلس يهدف الى الفكاك من القرارات الفردية، وأفصح عن ثلاث قرارات دفعت هياكل الانتقالية الى تشكيل المجلس، واوضح انها تتمثل في : السياسات الاقتصادية التي تبنتها الحكومة، بجانب توقيع الإتفاق مع صندوق النقد الدولي برنامج المراقبة، ولقاء البرهان بنتنياهو في أوغندا .

 

 

وقطع بأن مجلس الشركاء سيحسم الجدل والفصل ما بين هو موضوعي وغير موضوعي والتقاء الشراكة في مؤسسة هدفها الأساسي التوافق في سياسات عامة وكمرجعية للخلافات التي قد تحدث وحلها.

تعليق 1
  1. Alsadiq Adam يقول

    اذا كان المطلوب مجلس لحل المشاكل كان من الأفضل أن لا يكون فيه احد من المجلس السيادي أو مجلس الوزراء والحرية والتغيير كان الأخرى اختيار الشخصيات الوطنية التي لها خبرة في فض النزاعات والاعتماد عليهموكمجلس شركاء استشاري لحين قيام المجلس التشريعي والبرلمان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.