عاجل.. المعلوماتية تستدعي المدير الإداري لصحيفة المواكب حول محاولة إغتيال حمدوك و”سكاي سودان” يكشف تفاصيل التحقيق

الخرطوم: سكاي سودان

استدعت نيابة المعلوماتية ظهر اليوم الثلاثاء، المدير الإداري لصحيفة المواكب السياسية، الأستاذ سامي الطيب، حول محاولة تفجير سيارة رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك، التي جرت في مارس من العام الماضي بالخرطوم، وأطلقت سراحه بالضمان العادي.

 

وأوضح سامي الطيب، أن النيابة حققت معه حول “بوست” دونه على صفحته بـ”فيسبوك”، قبيل ساعة وأربعون دقيقة من وقوع المحاولة، قال فيه: “لا صباح الخير لازفت.. لقد تمت تهيئة الأجواء تماماً لإغتيالات وتفجيرات قادمة”.

 

وقال الطيب لـ(سكاي سودان) “أوضحت للنيابة أن البوست جاء من وحي قراءات لتساهل السلطات مع الفلول وصحافة النظام البائد التي كانت تبث السموم بأن حكومة الثورة تعمل ضد الدين”، وتابع: “كتابات الفلول وقتها كانت تحرض الجماعات المتطرفة والبسيطة بأن الدين في خطر”، لافتاً إلى أن مثل هذه الخطابات تؤدي الى تفجيرات ومحاولة اغتيالات وعدم استتاب الأمن باعتبار ان الاسلام في خطر.

 

وذكر سامي أن النيابة اعتبرت البوست بمثابة تحريض للكراهية والعنف، مؤكداً أنه كان بمثابة تبصير لما سيجري من عنف واغتيالات ليس إلا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.