عبدالحميد حمدان يكتب : ثوار الخرطوم يدشنون مرحلة استكمال حراك الثورة السودانية المستمرة

 

 

 

خرجت مسيرات حاشدة بولايات السودان المختلفة َاعظمها فاضت به ولاية الخرطوم حيث نادت الجموع الثائرة بإيقاف المحاصصات باسم الشراكة وباسم السلام أو غيره وطالب الثوار باستكمال تسليم العسكر السلطة للمدنيين كاملة وفض مجلس شركاء السلام وتشكيل المجلس التشريعي والقصاص العاجل لدماء الشهداء وتحقيق بقية أهداف الثورة من إزالة لتمكين بقايا المؤتمر الوطني البائد وبسط الحريات وتحقيق السلام الحقيقي بعودة أهم فصائل الحركات المسلحة القائد عبدالعزيز الحلو والقائد عبدالواحد محمد نور لحضن الوطن وبسط العدالة .

 

 

 

حاولت جهات محسوبة على العهد البائد باسم لجان المقاومة حاولت اختطاف أهداف و شعارات مسيرات اليوم بالهتاف المعزول ضد الحكومة وضد أحزاب وطنية ساهمت في قيادة ونجاح الثورة في أحلك المواقف. كما حاولت بعض الجهات التي ليس لها وزن سياسي وجماهيري استقلال تغطية عدد من القنوات الفضائية وحاولت تسويق أجندتها عبر البث المباشر للفضائيات. إلا أن الجهات المنظمة لمسيرات ( لجان المقاومة الثورية) سيطرت على المسيرات بعد كشف المجموعات المندسة التي اخترقت المسيرات .

 

 

هتفت جماهير الثوار بالمسيرات
مؤكدة دعمها للحكومة المدنية برئاسة د. عبدالله حمدوك الذي يقود الان الاجتماعات الطارئة للإيفاد بدولة جيبوتي التي من المتوقع أن يكون التوتر الحدودي بين السودان وأثيوبيا من بين أجندتها.

 

 

وطالبت جموع الثوار الحكومة بالعمل على تيسير معاش المواطن والإسراع بتنفيذ اهداف الثورة ونصوص الوثيقة الدستورية ( الأصل) التي تلزم العسكر بتسليم رئاسة مجلس السيادة والحكومة للمدنيين.
تعاملت الجهات الأمنية والعدلية بمهنية مع المسيرات حتى كتابة هذه الأسطر ونتمنى أن تنتهي فعاليات هذا اليوم التاريخي بما يحفظ حقوق الجميع في التعبير والمطالبة بالحقوق المدنية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.