أي جهة تؤيد الانقلاب لامكان لها بقوي الحرية والتغيير .. الدقير: حمدوك الآن رئيس لوزراء الانقلاب

الخرطوم : سكاي سودان

اغلق حزب المؤتمر السوداني الباب امام مكونات بقوي الحرية والتغيير تؤيد الانقلاب الذي قام به رئيس مجلس السيادة عبدالفتاح البرهان ،وقال ان أي جهة تؤيد الانقلاب لامكان لها بقوي الحرية والتغيير ،مشدداً علي ضرورة القيام بفرز جديد داخل قوي الحرية التغيير .

وقال رئيس الحزب عمر الدقير ان ماحدث يوم ٢٥ اكتوبر هو انقلاب ولاتوصيف اخر له ،موصفاً خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم رئيس الوزراء عبدالله حمدوك بقوله :”حمدوك الان رئيس لوزراء الانقلاب”.

 

وقال الدقير ان قوى الحرية والتغيير بدأت منذ شهر ٦ مراجعات للمسيرة تنظيميا وسياسيا.

 

وجزم الدقير بان قوى الحرية والتغيير ليست جزء من الصفقة التي تمت والموقف هو اعتبار ما حدث انقلاب.

 

وفيما أكد عدم وجود فرصة للتصالح مع ما حدث وانهم يقفون في خندق الشعب الا ان الدقير ،ترك الباب موارباً امام ايجاد صيغة جديدة للعمل المشترك ،وقال :” ليس من الممكن أن نعود الي ما قبل ٢٥ أكتوبر ولابد من صيغة جديدة”.

وفي ذات السياق قال الدقير انهم يحترمون الجيش ويحيونه وهو يؤدي واجبه في الشرق ولكن المطروح ان تكون هنالك سلطة مدنية بالكامل والشعار المرفوع لايمكن أن تكون هناك شراكة مع الانقلابيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.