السلطات تطلب سفراء قاوموا الانقلاب بالتسليم في الخرطوم

الخرطوم : سكاي سودان

 

 

استدعت السلطات السودانية ممثلة في المجلس العسكري السفراء الذين كانوا أعلنوا معارضتهم لإجراءات قائد الجيش في 25 أكتوبر الماضي.

 

 

وقالت مصادر موثوقة في وزارة الخارجية لـ”سودان تربيون” الأربعاء إن السلطة العسكرية أمرت السفراء بالتسليم وذلك في غياب مجلس الوزراء والسلطة التنفيذية.

وكانت السلطات العسكرية قررت فصل 12 سفيرا بعد إعلانهم رفض الانقلاب على السلطة المدنية واعتقال الوزراء ووضع رئيس الحكومة قيد الإقامة الجبرية.

وشمل قرار الفصل سفراء السودان في فرنسا، بلجيكا والاتحاد الأوروبي،كندا، سويسرا والأمم المتحدة بجنيف، الولايات المتحدة، جنوب إفريقيا، الأمم المتحدة – نيويورك، الصين، دولة الإمارات، قطر، الكويت وتركيا.

وأشارت المصادر إلى أن اعتراف المجتمع الدولي بالسفراء لم يكن مرضيا للسلطة العسكرية خاصة وأنها وجهت الخارجية لمخاطبة الدول المعتمدين لديها بإنهاء خدماتهم.

وفي مقابلة مع الجزيرة مباشر السبت الماضي اكد نور الدين ساتي سفير السودان في واشنطن ان الحكومة الأمريكية لم تعترف بقرار إقالته وانه مازال في موقعه كسفير إلى الآن.

وأكد أنه يتواصل مع الجهات المختصة في الإدارة الأميركية والحكومة السودانية على حد سواء.

وتجدر الإشارة إلى أن رئيس الوزراء المستقيل عبدالله حمدوك فشل في إقناع رئيس مجلس السيادة عبدالفتاح البرهان بإعادة السفراء المعزولين للخدمة.

وتعتزم عدد من الجاليات السودانية في الخارج تنظيم وقفات داعمة للدبلوماسيين المساندين للشرعية الديمقراطية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.