الخرطوم: سكاي سودان

كشفت إدارة مكافحة المخدرات في السودان اليوم الأربعاء، عن ضبط خمور “ويسيكي” قادمة إلى العاصمة الخرطوم من ولاية الجزيرة، مؤكدة عن توقيف ثلاثة متهمين.

 

 

 

 

 

وقال مدير إدارة مكافحة المخدرات، اللواء شرطة سامي حامد أحمد، إن الخمور خبأها أصاحبها داخل جوالات لمحصول السمسم على شاحنة نقل بضائع كبيرة، وفقًا لصحيفة (حكايات) السودانية.

 

 

 

 

وأوضح سامي أن فريق ميداني متخصص تعقب الشاحنة وتمكن من القبض على الجناة، مشيرًا إلى أن الشاحنة بدأت خط سيرها من مدينة المناقل بولاية الجزيرة إلى أن تم ضبتها على تخوم العاصمة الخرطوم بمنطقة شرق النيل.

 

 

 

 

وكشف مدير مكافحة المخدرات، أن سائق الشاحنة حاول الفرار بعدما طوقه رجال الشرطة، لكن الطوق الأمني الذي نصبه الفريق مكنهم من القبض عليه والسيطرة على الموقف.

 

 

 

ومضى في القول: “عند تفتيش الشاحنة اتضح أن الخمور خبأة داخل 9 جوالات لمحصول السمسم، ووجد بداخلها 115 زجاجة “ويسكي” و 130 علبة بيرة”.

 

 

 

 

في سياق متصل، أعلنت إدارة المباحث والتحقيقات الجنائية في السودان يوم الثلاثاء الماضي عن ضبط شحنة خمور مستوردة مجهزة خصيصًا لاحتفالات رأس السنة الميلادية بعد أيام قليلة.

 

 

 

 

وأكدت إدارة المباحث أنها نفذت واحدة من أجرأ عمليات المداهمة مكنتها من ضبط شحنة خمور مستوردة إلى السودان تحوي مادة الويسكي والجن الخام.

 

 

 

 

وأشارت أن شحنة الخمور كانت مخبأة داخل (13) برميل كبير من مصنوع بمادة البلاستيك، وفقًا لموقع (سودان مورنينغ)

 

 

 

 

وكشفت إدارة المباحث السودانية إنها تحصلت على معلومات تفيد بوجود شحنة خمور مستوردة داخل شاحنة بيضاء محملة بكحول خام وهي في طريقها إلى العاصمة الخرطوم.

 

 

 

 

وأكدت على تكليف فريق تحقيقات متخصص، تمكن من جمع المعلومات اللازمة والتي أدت إلى تطويق الجناة ومصادرة الشاحنة بكل ما تحتويه.

 

 

 

 

على السياق، أعلنت السلطات في ولاية الخرطوم عن منعها التجمعات والاحتفالات والحفلات الجماهيرية بمناسبة رأس السنة.

 

 

 

 

هذا وقد أجاز اجتماع اللجنة العليا لاحتفالات ولاية الخرطوم بالذكرى الـ 65 للاستقلال المجيد برئاسة مهندس حاتم ابو قرون، مدير عــام وزارة البنى التحتية والمواصلات، خطة الاستقلال وتأمين ولاية الخرطوم ، ووجه بالالتزام الصارم بالاشتراطات الصحية لمواجهة كورونا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.