مزمل أبو القاسم يكتب: استقالة كابو

كبد الحقيقة
د . مزمل أبو القاسم
استقالة كابو!
* يبدو أن مجلس المريخ الجديد موعود بأيام ساخنة وأحداث متسارعة، قد تؤذن بتداعيه في مهده، على الرغم من حالة القبول العاتية التي حظي بها عند لحظة الميلاد، بعد أن حصل على دعم قوي من كل فئات مجتمع المريخ.
* أمس قدم الزميل هيثم كابو، رئيس القطاع الثقافي استقالته من المجلس، ليلحق ببدر الدين عبد الله النور نائب الرئيس للشئون الإدارية والقانونية الذي استقال من المجلس بعد فترة وجيزة من انتخابه.
* قبل ذلك أقدم الأخ طارق تفاحة عضو المجلس على تجميد نشاطه في المجلس، مثلما توقف عن العمل في القطاع الرياضي احتجاجاً على تهميشه وغياب المؤسسية عن القطاع.
* بعده قدم الأخ جلال عبد الماجد استقالته من المجلس، لكنه أحجم عن إعلانها للرأي العام المريخي وقبل سحبها، بعد ضغوط ورجاءات.
* بحسب ما أورد موقع باج نيوز الإخباري أمس فإن عدداً من أعضاء المجلس يدرسون خيار الاستقالة، بعد أن تعددت خلافات المجلس، وتنوعت مظاهر تهميشه وتجاوز قراراته سيما في ما يتعلق بملف موقع استضافة مباراة المريخ الأخيرة مع الأهلي المصري.
* نعلم الكثير عن الخلافات المتفشية في المجلس الوليد، وقد أحجمنا عن نشرها تقديراً لمصلحة النادي، وحرصاً منا على استقرار المريخ، المبتلى بمجلس مقسوم فعلياً على اثنين أو أكثر، منذ فترة.
* ما يحدث أمر محزن ومؤسف في الوقت نفسه، بعد أن غابت الحكمة، وتعددت التلاسنات وتنوعت المخاشنات اللفظية في حكومة المريخ المتنازعة.
* تابعنا جميعاً التسجيلات المسربة من قروب المجلس على الواتساب قبل فترة، وهالنا ما احتوته من نزاعات وتباينات حادة في وجهات النظر وعنف لفظي قبيح، وكان المحزن أكثر أن رئيس النادي دخل طرفاً فيها.
* أوصينا الأخ حازم غير مرة في هذه المساحة أن يجتهد في الحفاظ على لُحمة مجلسه، وأن يؤدي دور كبير القوم، ليجمع ولا يفرق، ويوحد مجلسه ويجمع أعضاءه على قلب رجل واحد، سيما وأن المجلس نفسه ما زال يجاهد ويصارع لتثبيت أركان شرعيته، وتأكيد أحقيته بحكم النادي، في أعقاب الدعاوى التي رفعها آدم سوداكال إلى محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس) ساعياً فيها إلى العودة لحكم النادي من جديد.
* حتى تلك القضية التي يفترض فيها أن تدفع رئيس وأعضاء المجلس إلى العمل يداً واحدة لكسبها، وتأكيد حقهم في إدارة النادي تبعاً للتكليف الذي حصلوا عليه من مجتمع المريخ كافة، والجمعية العمومية للنادي تحولت لاحقاً إلى مصدر نزاع، بعد أن أديرت القضية بنهج إقصائي قميء، أريد به تحقيق مكاسب ذاتية.
* لن أخوض في ذلك الملف لتقديرات خاصة، وأتمنى أن يكسب الاتحاد السوداني لكرة القدم تلك القضايا، كي لا يعود المريخ إلى محظة البحث عن مجلس من جديد.
* التصدع الذي حدث في مجلس حازم تم بسبب مفارقته لقواعد العمل المؤسسي التي يفترض أن تتبع في إدارة أكبر وأعرق وأهم أندية السودان.
* تسود الملف المالي ضبابية عالية، ويتم فيه تراشق عنيف، تبعاً لتجاوزات حدثت على أيام معسكر القاهرة، حيث شكا بعض أعضاء المجلس من أنهم لا يعلمون أي شيء عن التفاصيل المالية للمعسكر الذي تكفل الأخ حازم بمعظم منصرفاته، بعد أن سدد مبلغ مائتي ألف دولار لفندق موفنبيك، وتم تسديد بقية التكاليف من نصيب المريخ في حافز التأهل لدور المجموعات للبطولة الإفريقية.
* لاحظت أن الأخ حازم تحدث في اللقاء الذي أجرته معه صحيفة السوداني أمس عن أن الزميل عوض العبيد ما زال يعمل منسقاً إعلامياً للنادي، في الوقت الذي أعلن فيه المجلس تعيين الزميل بابكر عثمان في المنصب نفسه، لتتكرر مصيبة تعيين موظفين اثنين في موقع واحد، كما حدث في ملف تعيين مسئول السيستم بالنادي.
* لماذا يصر الأخ حازم على التدخل في كل صغيرة وكبيرة، فتحديد هوية المنسق الإعلامي مسئولية رئيس القطاع الثقافي، وهو إعلامي كبير وشهير، ويعلم أسرار العمل الصحافي وقدرات العاملين فيه جيداً.
* عندما عملت مساعداً لرئيس المريخ في لجنة التسيير التي قادها الأخ جمال الوالي أقدمت على تعيين الزميل ميسر مجذوب منسقاً إعلامياً وقمت بتحديد مخصصاته ومهامه ولم أكن بحاجة إلى قرار من المجلس.
* لماذا يتم النزاع على كل صغيرة وكبيرة حالياً؟
* غابت الحكمة وتنوعت الخلافات، وما لم يتم تدارك ما يحدث حالياً فسيتداعى المجلس أكثر.
* مطلوب من رئيس النادي أن يجمع مجلسه ويعالج النزاعات المتصاعدة، وأن يتجنب القرارات الفردية ويوطد أركان العمل المؤسسي في النادي، كي يحفظ المجلس الوليد من الانهيار.
* لا يوجد ما يمنع طرح كل القضايا مثار النزاع على طاولة الحوار داخل المجلس نفسه، وعلى الرئيس ونوابه وبقية أعضاء المجلس تقديم مصلحة المريخ العليا على ما سواها، احتراماً منهم للثقة الغالية التي حصلوا عليها من مجتمع المريخ كله والجمعية العمومية على وجه الخصوص.
* تعبنا والله من الكتابة عن الخلافات الإدارية في المريخ.
* توهمنا لغفلتنا بأن عهد التنازع والصراع انتهى بذهاب مجلس الدمار الشامل وانتهاء فترة ولاية سوداكال في المريخ، ويبدو أننا كنا مخطئين، وأن المريخ عاد للمحظة نفسها، بمجلس متشاكس ومنقسم على نفسه، لا يكاد يمر فيه يوم واحد من دون أن تتفجر داخله أزمة، في قضايا لا تستحق.
* مرة أخرى ننصحهم بالعودة إلى الكتيب القيم الذي أعده سعادة الفريق شرطة الدكتور طارق عثمان الطاهر، لأنه يحوي توصيفاً لتفاصيل العمل الإداري في النادي، وسبع عشرة لائحة تحكم كل صغيرة وكبيرة في المريخ.
* الاستفادة من إرث المريخ الإداري ستقي المجلس شرور الانقسام، لذلك ننصح به ونشدد على العمل به، مع أن عهدنا بالمجلس الحالي أنه لا يحسن النصح ولا يستبينه.. إلا ضحى الغد!
آخر الحقائق
* استفاد سعادة الفريق الدكتور طارق عثمان الطاهر من خبرته الطويلة والمتميزة في سلك الشرطة.
* بادر على أيام لجنة التسيير التي قادها الأخ جمال الوالي بصياغة لائحة لتنظيم أعمال المجلس، ولائحة أخرى لتحديد مهام واختصاصات المجلس والقطاعات، ولائحتان لمجلسي الشورى والشرف، ولائحة لشروط خدمة العاملين في النادي، ولائحة لمحاسبة العاملين، وهيكل تنظيمي، وآخر وظيفي، وهيكل للمرتبات والأجور.
* كذلك جهز الفريق طارق تقريراً موحداً للبعثات (يحوي تقريراً مالياً وآخر إداري)، ونموذجاً للعقد الموحد للعاملين في النادي.
* ذلك بخلاف لائحة لكرة القدم، حوت ملحقين يختصان باللاعبين الأجانب، تمت مطابقتهما مع لائحة الفيفا.
* فوق ذلك أعد سعادة الفريق الدكتور لائحة مالية تنظم مشتريات النادي، وتضبط حساباته النقدية والبنكية وكل تفاصيل الإدارة المالية.
* وأعد لائحة تحكم التخلص من الفائض.
* كل تلك التفاصيل واللوائح متاحة أمام المجلس، فما الذي يمنعه من تفعليها والاستفادة منها لضبط العمل الإداري في النادي؟
* في تلك الأيام أقرت اللجنة التنفيذية للنادي (بقيادة الأخ عصام الحاج) جملة من الموجهات التي تحكم العمل اليومي، وتوضح الكيفية التي يتم بها صرف أموال المريخ، وكيفية تصفية العهد.
* تم إعداد فورمات للصرف، تحوي توقيع الأمين العام وخاتمه، وتوقيع أمين المال وخاتمه، وتم توجيه الإدارة المالية بعدم صرف أي مليم لأي شخص، ما لم يتم إبراز الفورم المحتوي على التوقيعين والخاتمين.
* كما تم توجهها بعدم صرف أي عهدة لأي موظف ما لم يبادر بتفصية العهدة السابقة.
* وقتها تم فتح حسابات بنكية لكل اللاعبين لإيداع المرتبات والمخصصات المالية فيها، وتم تسليم كل لاعب بطاقة صراف آلي لاستخدامها عند الحاجة.
* تنظيم دقيق للعمل الإداري بانضباط عال، وسلاسة تامة، بمجموعة بسيطة من الموجهات الإدارية.
* أجزم أن المدير المالي للنادي لا يعرف أي شيء عن تفاصيل الإنفاق المالي للنادي منذ انتخاب المجلس.
* بالطبع لا يعلم عبد الحي بأن وكيلاً مصرياً قبض خمسة عشر ألف دولار من المريخ، بادعاء أنه نظم معسكر فندق موفنبيك!!
* نسأل بكل بساطة: ما الذي احتلف بين العهدين السابق والحالي في المريخ؟
* ما اللمسة المختلفة التي أرساها المجلس حتى اللحظة؟
* حصل على دعم ومساندة ملايين المريخاب فما الذي يمنعه من أن يكون بحجم العشم وبقدر الآمال المعقودة عليه؟
* ده شنو البتسووا فيهو ده؟
* مرة أخرى نناشدهم أن يضعوا المريخ العظيم في حدقات العيون.
* نطالبهم بأن يضعوا خلافاتهم جانباً ويتفرغوا لخدمة النادي بمعزل عن ضغائن النفوس.
* جماهير المريخ تشعر بالإحباط بسبب كثرة الأخبار التي تتحدث عن خلافات المجلس.
* آخر خبر: فضلاً.. ارتفعوا إلى مستوى المسئولية!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.