في محاضرة نظمتها “سبائك” ودار الوثائق.. باحثون وخبراء يوصون  بتأسيس متحف تاريخ المعادن في السودان

الخرطوم : سكاي سودان

 

 

اوصي باحثون في تاريخ السودان  وخبراء معادن  بتأسيس متحف خاص بمعادن السودان بجانب  دعم برامج البحث العلمي في مجال التعدين بشراكة سبائك  مع القطاع الخاص.

 

كما دعت  توصيات المحاضرة التي نظمتها  شركة الخرطوم للذهب والمعادن (سبائك) المحدودة اليوم الاحد بالتعاون مع دار الوثائق القومية بفندق السلام روتانا  الي ضرورة  توثيق تاريخ الذهب في السودان وتأسيس متحف خاص بمعادن السودان.

 

 

 

 

 

وتناول الدكتور عباس أحمد الحاج  خلال تقديمه المحاضرة التي  جاءت بعنوان (مدارسات وتوثيق لتاريخ الذهب في السودان) وأمها جمهور غفير من الخبراء وأساتذة الجامعات والباحثين والمختصين، تناول فيها تاريخ البشرية في السودان عموماً وتاريخ الذهب ومناطق تعدينه القديمة على مر الحقب في السودان منذ ماقبل مملكة كوش.

 

 

في السياق  اشار الدكتور عصام الزين الماحى مدير عام شركة سبائك  خلال حديثه   إلى أن مجموعة سبائك آلت على نفسها ان تستثمر في مستقبل التعدين وذلك ببذل بنية تحتية قوية والتأسيس لمشروعات كبرى تعمل عليها وفق رؤية استراتيجيها (2022-2050) والتى تخدم قضية الاقتصاد الوطني بالإضافة لخدمتها لأهداف الشركة و تطلعاتها الاستثمارية ويعود مردودها لفائدة الاقتصاد والوطن قبل الفوائد والأرباح الخاصة ، موضحاً ان للشركة مركز لمعلومات الذهب والمعادن يخطط له أن يكون من أكبر المنصات المعرفية و المعلوماتية المتخصصة في التعدين في السودان بإمتدادات في الجوار الإفريقي والعالم وتأتي هذه المحاضرة كثمرة لبرتكول التعاون الذى تم توقيعه مع دار الوثائق القومية.

 

فيما ثمن الأستاذ محمد يوسف محمد حسين، نائب الأمين العام لدار الوثائق القومية الدور الذى يمكن أن تلعبه مؤسسات القطاع الخاص مؤكداً التعاون الكامل لإنفاذ البروتوكول الذى تم توقيعه مؤخراً مع شركة سبائك.

 

 

يشار إلى أن المحاضرة قد خلصت إلى عدة توصيات اهمها الدعوة إلى دعم برامج البحث العلمي في مجال التعدين بالشراكة مع القطاع الخاص وتوثيق تاريخ الذهب في السودان وتأسيس متحف خاص بمعادن السودان.

 

بدوره تعهد  الدكتور محمد الناير محمد النور العضو المنتدب بمجموعة سبائك والذى أدار المحاضرة ،  بتنفيذ كافة التوصيات عبر الشركة مؤكداً إستمرار ورش العمل الخاصة بالمعادن الأخرى ضمن مبادرة كبرى تقودها المجموعة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.