عبدالله مسار يكتب: هل هنالك انقلاب وشيك(٣)

بسم الله الرحمن الرحيم
عبدالله مسار يكتب
هل هنالك انقلاب وشيك(٣)
قلنا في مقالاتنا هل هنالك انقلاب وشيك (١) و(٢)
ان كل الظواهر والارهاصات تشير الي ان هنالك انقلاب وشيك ان هذه الظواهر تشبة التي سبقت انقلاب الفريق اول عبود وكذلك المشير نميري وكذلك المشير البشير واهم هذه الظواهر الازمة الاقتصادية الحادة وازمة المعاش وغلاء الاسعار وضعف الجنية السوداني امام الدولار والفوضي والانفراط الامني وضعف هيبة القانون والدولة والسبهللية ولا مبالاة والتاخير في اتخاذ القرارات وعدم محاسبة المفسدين بل نسبة اغلبهم للقادة الكبار في الدولة والذين اما يتاجرون معهم او محميين منهم وكذلك من الاسباب الهجمة الشديدة علي الجيش والقوات الاخري بقصد الاضعاف والتجريم والعقوبات الخارجية لاخراجهم من الوقوف للحفاظ عن الامن والدولة وكذلك كثرة الاضرابات والمظاهرات وخلق الفتن وعمل كثير من الشائعات في جرايم واحداث لم تحدث ولكن تختلق للتمهيد هذا الانقلاب
وكل هذه الظواهر منتشرة وقائمة الان ويزاد عليها وجود حركات تمرد تحمل السلاح ولم تصالح مثل حركة عبدالعزيز الحلو وحركة عبدالواحد محمد نور وخاصة جناحها العسكري والسياسي والطلابي
وان هذه الحركات موقعة اتفاقيات مع احزاب ومجموعات سياسية تعمل في تسخين الشارع واعداد المسرح لذلك عبر التظاهرات والاضرابات وارهاق القوات وخاصة وان كل من الحركات المسلحة التي لم تدخل عملية السلام وكذلك من الاحزاب ولجان المقاومة والتجمعات الفئوية والنقابية والناشطين من عملاء السفارات ووجود دعم مالي من دوائر عربية وخارجية
اذن عوامل التغيير من غزو مسلح علي العاصمة يتزامن مع حراك داخل الخرطوم عبر ثورة شعبية محميةباسم الحريات العامة كما تتحدث بعض الجهات من هذه المجموعات. كذلك حركة واجتماعا ت بين دبلوماسيين واحزاب وناشطين وعملاء داخل وخارج بل وجود قرارات من بعض الدول العطمي ضد هذه القوات لاضعافها واضعاف معنوياتها
كل هذه تدل علي عملا يرتب له واكد احد الاخوان في تسجيل لايف ان التخطيط لهذا الانقلاب. اكتمل ولكن الاجهزة الامنية والاستخباراتية علي علم وهي في جاهزية تامة ويقظة وهو في هذا التسجيل اللايف حدد الجهات وسماها وانا اميل الي تصديقه لان حركة الجهات التي ذكرها تدل علي ذلك مع قيامها بلحظات اختبار للتاكد من الشارع وتهيئة الراي العام لقبول ذلك. مع السعي لوجود مساندة حزبية ونقابية وكذلك الاستفادة من بعض الجهات التي تحمل السلاح بل السعي حتي للحركات الموقعة في السلام مع نشر الفوضي
اذن عملية انقلاب وشيك ومن خلاف اللايف المتداول التي يقال ان يتم في ٦او١١ ابريل اي يتزامن مع تاريخ انتفاضة ابريل ١٩٨٥م او الحادي عشر من ابريل ٢٠١٩م التي ازاحت البشير وجاءت بقحت والوثيقة الدستورية
ان عملية انقلاب وشيك بعد كل هذا لا تحتاج لدرس عصر ولكن العلم بها والاستعداد لاجهاضها والحرب الاوكرانية الروسية والتداعيات العالمية والتجربة السيئة للفترة المنصرمة لا تساعد علي نجاحها ولذلك التداعيات والارهاصات قايمة ولكن نسبة النجاح ضعيفة
ان بعض الاحزاب العقائدية يمين ويسار والصراع بينهم سبب مباشر اجهاض اي عمل تقوم به اي جهة
لذلك اصدق التسجيل اللايف وصحة المعلومات التي يحتويها ولكن اعتقد نسبة نجاحه ضعيفة او معدومة ولو جاء لفيالق عبدالواحد والحلو والخارج كما وان تفكير اخرين في القيام بمغامرة الانقلاب متزامن مع هولاء او مختلف ايضا مصيره الفشل حتي لو غطت سماء الخرطوم قوات التنفيذ او. الاستناد
يا هولاء تعالوا نعالج القضايا عبر برنامج لا عبر الانقلابات او التظاهرات او العمالة للخارج وتحقيق اجنداتهم
نصيحة اخري اخي البرهان اركب قاشك. واتخذت قرارات قوية اهمها اختار رئيس وزراء وحكومة والحوار الجاد للوفاق الوطني متزامن مع قوة حكم البلد
تحياتي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.