مدير سودانير يفجر مفآجأه في رحلة القاهرة الخرطوم

 

كتبها وصورها في الجو مصعب محمود

 

المكان على ارتفاع ٣٠ الف قدم فوق سطح البحر المكان رحلة رقم SD103 عبر طائرة الخطوط الجوية السودانية A320 القادمة من القاهرة للخرطوم ، الزمان الساعة التاسعة والنصف مساءا يوم السبت الرابع من يونيو ٢٠٢٢ .
صادفت الرحلة أعلاه سفر اللواء طيار ابراهيم علي ابوسن المدير العام لسودانير في رحلته من القاهرة للخرطوم ، وبينما هو جلوسا في مقعده في مقدمة الطائرة وسط حفاوة وكرم طاقم الضيافة بالطائرة وبعد اقلاع الطائرة بقليل ، فاذا بصوت طروب ينساب مغنيا من مقاعد وسط الطائرة ، ورويدا ورويدا بدأ الصوت يعلو وسط تفاعل وإنسجام من ركاب الطائرة ، ثم بدأ بعض الركاب يشاركون صاحب الصوت الطروب بغناء بعض الاغاني المطروقة .
وبعد إرتفاع صوت التفاعل من الركاب بادر المدير العام لسودانير بالتحرك من مقعده من الدرجة الأولى متحركا للدرجة السياحية مزيحا الستار بنفسه متوجها الى حيث صاحب الصوت الطروب ، مشاركا له التفاعل بالغناء والتصفيق والتبشير مما زاد من تفاعل الركاب حينما علموا انه المدير العام لسودانير، فتحولت مقصورة الطائرة الى أستديو تفاعلي بمشاركة معظم الركاب واللواء ابوسن وطاقم رحلة سودانير ، فما كان من المنشد والمغني الا ان بدأ في ترديد مدحة البرعي الشهيرة الطايرة سودانية، وسط حفاوة وتفاعل منقطع النظير من الجميع …
الا إن المفاجأة كانت عقب إنتهاء المادح من وصلته من الغناء والمديح ، وحينما هم المدير العام لسودانير بالتحرك عائدا لمقعده في مقدمة الطائرة فاذا بأحد الركاب تحدث منوها المدير العام لسودانير بان المغني والمنشد والذي جذب تفاعل الركاب مرافقا لإبنتيه المريضات بشلل في الدماغ وهن في طريق عودتهن من رحلة العلاج من مصر ، فما كان من المدير الا ان طلب من والدهن ان يرافقه لمصافحتهن ، وفعلا تحرك المدير العام ووالد الفتيات الى مؤخرة الطائرة ، حيث كانت احدى إبنتيه لازالت موصولة ببعض الاجهزة الطبية في رأسها مستلقية في حجر والدتها ، والاخرى لازالت تعاني من آثار المرض ، فبادر المدير العام لسودانير بسؤال والدهن عن حالتهن الصحية والمرحلة القادمة من العلاج ، فحينما علم انه من المفترض ان يعودوا مجددا بعد ثلاثة اشهر مرة اخرى ، فبادر المدير العام باعلان ان سودانير تتكفل بكل الرحلات العلاجية القادمة لهن ، في خطوة وجدت الترحاب والتفاعل من الركاب…

تعليق 1
  1. كوكو يقول

    شكرا على تفاعلك مع الركاب
    و مره اخرى على كرمك بفلوس سودان اير
    نرجو إدخال سودان اير إلى سوق الأوراق الماليه لتقوم لهذه المؤسسه قائمه
    لا يعقل ان تعمل تاركو .و بدر و الناقل الوطنى مكسر…
    عجبى ….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.