والي جنوب كردفان …. قراءة في دفتر الانجاز

ظل السودان منذ الاستقلال يعاني من مشكلات اساسية اخرت تقدمة وتطورة وجعله خابئ في اتون الصراعات والخلافات الاثنينة والقبلية والجهوية والسياسية وبين تلك المشكلات قضية الحكم والادارة بسبب فشل الذين يتبوؤون المواقع القيادية وادارة الشأن العام خاصة ولاة الولايات التي تعاني من اوضاع استثنائية ومن بين تلك الولايات جنوب كردفان التي استطاع واليها المكلف موسى جبر محمود أن يعبر بها رغم كل تلك المشكلات ويضع فيها لبنات تؤسس لمستقبل أفضل يؤمه السلام والأمن والاستقرار والتنمية
///
الخرطوم:
مدخل
شهد والي جنوب كردفان المكلف موسى جبر محمود بقاعة الشهيد د/ فيصل بشير بامانة الحكومة بكادوقلي الجلسة الافتتاحية لمداولات الصلح بين العنينات إحدى بطون قبيلة المسيرية الزرق وقبيلة البرنو على خلفية نزاع اندلع بمحلية الريف الشرقي راح ضحيته قتيل من المسيرية. واكد الوالي رعاية حكومته واهتمامها بالمصالحات بين كل مكونات الولاية باعتبار أن ذلك من أهم عناصر صناعة السلام الاجتماعي على أساس الارث والاعراف المحلية مع الحرص على التطبيق الصارم للقانون وبسط هيبة الدولة بلا تهاون لردع المتفلتين ومثيري الفتن القبلية ودعا جبر الأطراف الي التحلي بروح الإخاء والتسامي فوق الجراح كمدخل اساسي لاشاعة قيم التسامح والتعايش واعادة العلاقات بين البرنو والمسيرية وكافة مكونات الولاية الأخرى الي سابق عهدها

مؤشرات!!!
من المؤشرات اللافته في الولاية طي ملف النزاعات القبلية في محليات كادقلي الكبرى والذي توج بتوقيع اتفاق صلح لوقف العدائيات بين مكونات المحلية في احتفائيه جمعت كل ألوان الطيف السياسي والمجتمعي بالمحلية
وكان قد أشار “جبر ” إبان الأحداث الاخيره بمحلية كادقلي والذي راح ضحيته خمسه من الأرواح البريئه أن الحادث وراءه بعض المتفلتين واتضح لاحقا أن الأحداث كانت معزوله جراء التدخلات السريعه.

اقرار أهلي!!!
ولتأكيد نجاح تلك الجهود والمؤشرات تقدم العمدة عبد القادر محمد أبكر ممثل قبيلة البرنو خلال مداولات الصلح بالاعتذار الي أهلهم المسيرية على وقوع حادثة القتل مؤكدا الحرص على الوصول إلى حل مشيرا الي تفويضهم الكامل للجنة الاجاويد بقيادة الناظر عبد الرحيم محمد يوسف ناظر عموم عيال جنيد والتزامهم بالعرف الاهلي لتحقيق المصالحة مع المسيرية.
يذكر أن الوالي كان قد تواصل مع أسر القتلى الخمسة مما كان له كبير الأثر في تهدئة الأنفس ووضع الأمور في نصابها الصحيح وفي اطار تلك الجهود أعلن عن آليه للمصارحه والمصالحه والاستشاره بصلاحيات وسلطات واسعه اكدت أن الوالي يسعى لتقصير الظل الإداري وإشراك المجتمعات في قضايا الاداره والسلم والأمن المجتمعي.
ويشار إلى أن الولايه تعاني من تراكمات الماضي القريب والبعيد وانعكاسات ذلك على الاوضاع الراهنة.
ولكن كل الشواهد تؤكد بأن الوالي يمضي قدماََ في إدارة هذه التباينات بمهنيه واحترافيه.
وفيالسياق ذاته وفي الجلسة الافتتاحية للمداولات أكد العمدة حميدان سليمان حامد عن العنينات احترامهم للعلاقات والاعراف السائدة وحرصهم على الصلح مع البرنو لبنا مجتمع متماسك وسلام اجتماعي بالمنطقة وتوجه بالشكر للحكومة الولاية ولجنة الاجاويد واهلهم البرنو لاستجابتهم للحوار وصولا لحل للمشكلة.

صراعات قديمة متجددة!!
معروف أن جنوب كردفان تعد من الولايات التي تعاني من النزاع والصراعات وبها تباينات عرقيه واثنيه وقبليه حاده
مما دفع الوالي لأن يجدد في مناسبات عديدة اهتمام حكومته بتحقيق السلم المجتمعي في ولاية قال انها ظلت ومنذ عقود ترزخ تحت نير الصراعات والنزاعات وثمن عدد من الاهالي بالمنطقة جهود الوالي وقالوا انه يقف على مسافه واحده من كل المكونات الاجتماعية ويسعى جاهدا لنزع فتيل اي نزاع أو ازمه تنشأ في وقتها مما أثر إيجابا في حالة الهدوء النسبي والذي تشهده الولايه طيلة الفترات الماضية.
قاد الولاية باقتدار!!!
وثمنت قيادات اهليه شاركت في المؤتمر جهود الوالي الهادفة لتحقيق الامن والاستقرار وقالوا انه يتمتع بقدرات كبيرة اهلته لإدارة الولاية باقتدار مشيرين الي انه عمل ضابطاََ إدارياً لعدة عقود في شرق الولايه وغربها كان لها كبير الأثر في إدارة الولايه بمستوى رفيع وبعدل ومساواة بين المواطنين مشيدين بمنهجه في العمل الميداني للوقوف على أوضاع المواطنين عن قرب.

سياسات اثمرت!!!
وقال مراقبون أن سياسات الوالي كان لها أثر على الاستقرار السياسي والامني. وعطفاََ على ماسبق في قضايا التصالحات القبلية تمضي جهود الوالي في طي باقي الملفات ذات الصبغه القبليه والاثنيه في شرق الولايه وغربها الي جانب ذلك والحديث للمراقبين تم توقيع عدد من العقودات لربط الطرق مابين محليات الولايه سواء كانت مسفلته أو ترابيه وقالوا أن تلك جهود سترى النور قريبآ من اجل ان ينعم أهل الولايه بالتواصل ونقل منتجاتهم للأسواق مما يسهم في تحسين الدخل وتقليل حدة الاحتكاكات بسبب الفقر والجهل وقال مصدر مطلع أن جهود الحكومة ماضية في مجال الصحه والتعليم بتوفير الاجلاس المدرسي وتهيئة البيئه المدرسيه التي لازالت تعاني بسبب تطاول أمد الحروب والصراعات .

توفر السلع الاستراتيجية !!!
واكد المصدر ذاته أن الولاية مازالت الولايه تحتفظ بسمعه طيبه في مجال توفير السلع الاستراتيجية والضرورية والرئيسيه وبصفه خاصه ( الدقيق _السكر) حيث
وتبذل مفوضية العون الإنساني وديوان الزكاه جهود كبيرة من خلال مشروعات دعم الأسر الفقيره والمتعففه.

تطابق المواقف مع الشعبية!!!
في الشأن السياسي تمضي الشراكه الشراكه السياسيه مع الحركه الشعبيه بعد توقيع إتفاق السلام بسلاسه حتى الآن وذلك بفضل التناغم بين الوالي ونائبه وفي كثير من المواقف تتطابق وجهات النظر بينهم فيما يلي إدارة الملف الأمني والخدمي بالولاية ولعل الشواهد على ذلك كثيره أبرزها إضراب المعلمين والنزاعات التي تحدث بين الفينه والأخرى بسبب بعض المتفلتين فقد حاولت جهات عده أن تصطاد في مياة هذه العلاقه وتعكير صفوها ولكن تناغم الوالي ونائبه حالت دون بلوغ اي طرف من تلك الأطراف مبتغاه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.