بتشريف رئيس أركان القوات المسلحة ورجال الاعمال.. تدشين انطلاق 5 قوافل إنسانية لدعم المتأثرين من السيول والأمطار

0 4

أعلنت القوات المسلحة عن انطلاق 5 قوافل للدعم الإنساني اليوم الإثنين إلى ولايات كسلا، والجزيرة، والنيل الأبيض وسنار، ونهر النيل لدعم المتأثرين من السيول والأمطار.

ووقف رئيس أركان القوات المسلحة الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين على تدشين أول قوافل الدعم والأسناد في نفرة القوات المسلحة لدعم المتأثرين مع رجال الأعمال واتحاد أصحاب العمل.
وأشاد الحسين بالهم الوطني لرجال الأعمال ووقوفهم مع القوات المسلحة واستجابتهم للنداء الوطني.

وقال :” أبلغكم تقدير القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان في استجابتكم السريعة وهمتكم العالية
لانجاز في هذا العمل”.

وأكد بأن القائد العام عندما أعلن هذه للنفرة استشعارا بالمسؤولية الوطنية والأمن القومي للبلاد وإعلان المبادرة كان النداء موجه لرجال الأعمال الوطنيين ولاتحاد أصحاب العمل.
وأضاف :” نحن في القوات المسلحة لم تكن هذه النفرة الأولى لكم،
وقفتم معنا بمجرد تحرير الفشقة وقمتم بتشييد البنية التحتية المتكاملة في شرق السودان”.
وأشاد بجهد وعرق رجال الأعمال في تقديم الدعم للبلاد.
وحذر رئيس أركان القوات المسلحة من تداعيات فيضانات محتملة.
وزاد بالقول :” هذه آثار السيول والأمطار لاتزال، والفيضانات لم تصلنا الا في منطقة القاش، الهضبة الإثيوبية حبلي بالمياه
و ستصل قريبا للسودان وستوثر كثيرا على الشريط النيلي
ونسأل الله السلامة وانتم الملجأ والملاذ وانتم كتيبة الصد الأول والعطاء الممتد تغيثون الملهوف وتشيدون البنيات التحتية”.

وقدم شكر القوات المسلحة لكل الإخوة في الدول الشقيقة
التي سيرت الجسور الجوية والحرية لدعم المتأثرين من السيول والأمطار.
وقال رئيس أركان القوات المسلحة :” ظل اخواننا الأشقاء في الدول العربية هم أول الناس في الوصول إلينا”

من جانبه قال رئيس اتحاد أصحاب أصحاب العمل هشام السوباط:” هذا التدشين للقوافل
لنتلحم مع المتأثرين في كافة أنحاء البلاد، و تتويجا للقاء القطاع الخاص مع القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان”
وأضاف :” لقد تابعنا بكل فخر التجاوب الفعال الذي قامت به القوات المسلحة وكذلك الأجهزة النظامية بمختلف تكويناتها وتسخير كافة القدرات العسكرية في تلاحم وطني يعبر عن السودانيين اولاد البلد وأهل الحارة”
وأكد السوباط استمرار نفرة القطاع الخاص ورجال الاعمال لتشييد البنية التحتية وبناء المدارس والمرافق الصحية بعد تقديم المساعدات الغذائية والمالية للمتضررين من السيول والأمطار موضحا بأن المساهمات مفتوحة لكل رجال الأعمال.

من جانبه قال رجل الأعمال الصادق جلال :”
ندشن اليوم مبادرة القطاع الخاص لدرء آثار السيول والمطار برعاية القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان”.

وأشار إلى أن المبادرة ولدت من خلال اللقاء مع البرهان يوم السبت الماضي واجتمعت لجنة رجال الأعمال مع ممثلي للمناطق المتأثرة بالسيول والأمطار من المناقل وكسلا وسنار والنيل الأبيض والجزيرة ونهر النيل.
وأكد بأن القوافل الإنسانية دشنت اعتبارا من اليوم وتشمل في المرحلة الأولى ٥ قوافل إنسانية الي ٥ ولايات متأثرة بينما تشمل
المرحلة الثانية حث القطاع الخاص الذي يقدم في مساهماته ومساعدات كبيرة جدا من أجل البناء والتعمير.
ودعا لتكاتف كل الجهات لتخفيف الآثار الكارثية للسيول.
وكشف عن محتويات القوافل التي تشمل مواد الإيواء و الأغذية وزيوت الهايدرولوك والجازولين وتوفير الآليات في منطقة القاش لمعالجة الكسور بالإضافة لدعم مالي مقدر قيمته 100 مليون، وحبوب تعقيم لمياه الشرب والأدوية.
من جانبه قال الناظر محمد الامين ترك:”
لا ننظر لما تحتويه هذه القوافل المتحركة إلى المناطق المتأثرة ولكن ننظر لقلوب الرجال الأوفياء من رجال الاعمال وللتحرك السريع للقوات المسلحة وقائدها وهذا هو الهدف النبيل لهذه القوافل”

وأكد بأن انطلاق القوافل الإنسانية رسالة من الشعب السوداني بانه يقف خلف قواته المسلحة وتحقق مقولة جيش واحد شعب واحد.
وبعث برسالة لمن يحاولون تشويه صورة الجيش بالقول :” نقول لهم اليوم بأن هذه قيادة الجيش السوداني وهؤلاء رجال الأعمال وممثلي المناطق المتأثرة همهم الوطن ودعم المتأثرين”.
وأشاد ترك برجال الأعمال الذين يقدمون أموالهم خدمة للوطن والشعب.
وزاد بالقول :”اول خطوة بدأت بالقوات المسلحة بعدما انحرف القاش عن مجراه لان الموقف يشبه القوات المسلحة في إنقاذ الناس ثم بعثت موفدا إلى رجال الأعمال
وبالفعل تلقينا دعوة لاجتماع بين البرهان ورجال الاعمال
وكنت اعتقد انه ستطول الاجتماع ولكن الحمدلله وجدنا استجابة كبيرة”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.