(سكاي سودان) يكشف عن معاناة بالغة للأسر بسبب ترحيل المدارس

 

الخرطوم : أسماء سليمان

رفض أولياء أمور تلاميذ بالمدارس الخاصة بالخرطوم المبالغ التي فُرضت عليهم مقابل ترحيل التلاميذ، ووصفوها بالأرقام الفلكية، سيما وأنها تضاعفت لاكثر من عشرة أضعاف ، مقارنة بالعام الماضي.

 

 

وأكدوا أن تكلفة الترحيل للتلميذ الواحد المسافات القريبة تبدأ من (10) آلاف جنيه شهريا ، وتزيد ببعد المسافة لتصل لأكثر من (20) ألف جنيه.

 

 وقالت منال عبد الله و لي أمر أربعة أبناء (تفاجأت حين بلغوني بأن تكلفة ترحيل أبنائي للمدرسة (55) ألفا في الشهر ، و لست أدري كيف ادبر المبلغ شهريا ، بالإضافة إلى رسوم الدراسة الباهظة ) ، و اردفت ( بدأت أفكر جديا في الانتقال من سكني الحالي ، إلى آخر بالقرب من المدارس ) .

 

فيما اضطرت أمهات أخريات إلى اصطحاب ابنائهن بالمواصلات العامة ذهاباً و اياباً بسبب عدم توصل عدد من المدارس لاتفاق مع مركبات الترحيل ، و جأرن بالشكوى باعتبار أن المواصلات مرهقة ذهنيا و جسديا للتلميذ متخوفين من أن يؤثر ذلك على تحصيلهم الدراسي ، فيما شرع أولياء امور آخرين في تحويل أبناءهم من المدارس الخاصة إلى الحكومية لتخفيف العبء عن كاهلهم ، و أكدوا أن دخلهم المتوسط أصبح لا يفي باحتياجات الأسرة الأساسية .

 

ومن جانبه أبلغ صاحب مركبة ترحيل عبد الغفار محمد “سكاي سودان” : (انهم اضطروا لرفع تكلفة الترحيل بعد زيادة أسعار الوقود بالإضافة لغلاء زيوت المحركات وقطع الغيار ).

 

وتابع : (الشغلة بقت حسابات غير كدا ما بتغطي معانا) ، وأوضح أن شح الوقود تسبب في خروج كثير من المركبات من خدمة الترحيل ، نسبة لوقوفهم ساعات طويلة في صفوف الوقود قد تمتد إلى وقت خروج التلاميذ من المدارس .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.