المتحدث بإسم الشيوعي: سنقاوم الانقلاب المدني الذى يحدث الآن

حوار: جاد الرب عبيد

مجموعات بالحرية والتغيير إلتقت البرهان وحميدتى سراً

الانسحاب ارضى الشعب واغضب اعداء الحزب

قوى بالتغيير عقدت اجتماعات سرية بالامارات والسعودية ومصر

برنامجنا القادم هو هزيمة مشروع الهبوط الناعم

استبدال الوثيقة الدستورية باخرى شكلت انقلابا كاملا على الثورة

ليس للشيوعى ممثلين فى الحكومة

الوثيقة تعمل على تمكين التحالف الحاكم في الخدمة المدنية

لسان حال الاسلاميين يقول الان (….)

لم يثير قرار الحزب الشيوعي بالإنسحاب من قوى اعلان الحرية والتغيير وقوى الاجماع الوطني، الجدل في الاوساط السياسية كثيراً، لجهة أن القرار ليس بالمفاجئة، فالشيوعي ظل في حالة معارضة للحكومة وناقداً لقرارات الحرية والتغيير وهو مشاركاً في إجتماعاتها، الأمر الذي جعل كثيرون لا يقفون عند القرار كثيراً، بقدر ما اثارهم الاتهامات المباشرة التي حملها بيان الشيوعي، والتي وجهها لرفقاء الأمس، بالكشف عن اتفاقات سرية ومشبوهة عقدتها مجموعات بالحرية والتغيير بعدد من الدول، وللمزيد حول قرار الانسحاب وما حواه البيان اجرى (سكاي سودان) حوارا مع الناطق الرسمي باسم الحزب الشيوعي امال الزين ، معاً نطالع ماذا قالت :

لماذا انسحبتم في هذا التوقيت تحديدا من الحرية والتغيير وقوى الإجماع الوطني رغم أن المسببات التي حملها البيان ليست بجديدة ؟

نعم معظم المسببات التى ذكرها البيان ليست جديدة وقد تراكمت الاسباب منذ الوهلة الاولى لانتصار الثورة وذهاب راس النظام فى ١١ابريل وقد ورد هذا فى بيان اللجنة المركزية ولكن قاصمة الظهر كان قبول الاعتداء المخالف للفقه والقانون وارادة الجماهير باستبدال الوثيقة الدستورية باخرى شكلت انقلابا كاملا على الثورة ومواثيقها وعلى القوى التى انجزت الثورة بتخطيط وتدبير من بعض القوى التى سيطرت على المجلس المركزي للتحالف وبتنسيق وتحالف واضح مع العسكر وبقايا النظام البائد، وأستمر التحالف رغم بوادر النزاع ورفض رأي الشيوعي فى عدم التفاوض مع اللجنة الأمنية وعسكر النظام والتمسك بالحكم المدنى الكامل، ورغم ما حصل من مجازر وجرائم ضد الإنسانية فى فض الإعتصام ورد الجماهير فى 30 ينويو الإ أن البعض أصر علي المساومة بين قوى الحرية والتغيير واللجنة الامنية، وهنا أنتقد الحزب الشيوعى إستمراره فى التحالف رغم إداركه لما يحدث ورغم تجاهل إراءه فى هيئات التحالف، ويتحمل كامل المسئولية عن هذا الخطأ ويقدم إعتذاره للشعب السوداني وقواه الحية عن الإستمرار فى عضوية التحالف بعد هذه المساومة التي أستمرت لتلد الإتفاق السياسي المشوه والوثيقة الدستورية المعيبة التى مكنت اللجنة الأمنية من هياكل حكم السلطة الإنتقالية وقيادة الفترة الأولى من المرحلة الإنتقالية والتى واجهها حزبنا بالرفض وبأنها لن تؤسس للدولة المدنية الديمراطية ولن تحق أهداف الثورة.

يقال بان هنالك تطورات قادمة على المشهد السياسي، دفعت الشيوعي الى اتخاذ قرار الانسحاب في هذا التوقيت؟

لم يكن الانسحاب يحتاج الى اى تطورات قادمة فما حدث فى الماضى وما يحدث الان من موافقة على سياسات اقتصادية اثقلت كاهل المواطن ونفذت سياسات صندوق النقد والبنك الدولى وانصياع تام للمحاور الاقليمية والعالمية واتخاذ سياسات خارجية وفقا لارادة هذه المحاور والتلكوء فى تحقيق العدالة والاقتصاص للشهداء ومحاكمة الفاسدين والمجرمين من قيادات النظام البائد والكشف عن مرتكبى جريمة فض الاعتصام مع الابقاء على ترسانة القوانين القمعية وانتهاك حق المواطنين فى التعبير والتنظيم وثم تمزيق كل ما تواثق عليه الناس والموافقة ايضا على تشريع وثيقة دستورية جديدة للانقلاب على الثورة كل هذا يكفى ويفيض كثيرا لمغادرة هذا التحالف ولا يحتاج مطلقا لاى تطورات لم تحدث بعد.

هل سيسحب الشيوعي ممثليه في الحكومة وتجمع المهنيين؟

ليس للشيوعى ممثلين فى الحكومة الحالية فليس لدينا اعضاء فى مجلس السيادة ولا الوزراء اما اذا كنت تقصد فى الخدمة المدنية التى نصر على ان تكون وفقا للكفاءة والترقى الوظيفى فوجود الشيوعيين او غيرهم  فيها لا يكون تمثيلا لجهة  وعلى كل فانه ووفقا للوثيقة الدستورية الجديدة المادة ٤/٨، فانه ستتم مراجعة التعينات فى الوظائف القيادية بالخدمة المدنية التى تمت منذ تكوين الحكومة الانتقالية لتمكين قوى الهبوط الناعم وعضوية التحالف الحاكم بموجب الوثيقة الجديدة.

ما هو برنامج الحزب الشيوعي في الفترة المقبلة، هل سيقود المعارضة؟

سيعمل الحزب فى الفترة القادمة مع كافة القوى الثورية المستمسكة بطريق الثورة على تنظيم الجماهير وتوحيدها من اجل انجاز التغيير والوصول للدولة المدنية الديمقراطية وفى سبيل ذلك سنعمل معها على هزيمة مشروع الهبوط الناعم وشل اذرعه عن العبث بحاضر ومستقبل بلادنا وتهديد وحدتنا وفتق نسيجنا الاجتماعى.

ماهي أبرز الأحزاب التي يتحفظ عليها الشيوعي بتحالف الحرية والتغيير؟

نحن لا نتحفظ نحن نرفض القوى التى قبلت  المساومة مع النظام البائد وسعت لها مع بقاياه من عسكر اللجنة الامنية وتقود الان المجلس المركزى لقوى الحرية والتغيير للانقلاب على الثورة من خلال الوثيقة الدستورية الجديدة وتزييف ارادة الشعب

بقراركم هذا اصبحتم مع الاسلاميين في خط واحد وهو معارضة الحكومة؟

القارئ الحصيف يعلم ان هذا محض ادعاء الاسلاميون الان ليسوا معارضة لان التحالف الجديد الذى مكنته الوثيقة الدستورية الجديدة هو حليف قديم تتفق مصالحه معهم وقد تمت الان المحافظة على مصالحهم الاقتصادية وعلى تمكينهم فى الخدمة المدنية الان يا سيدى لسان حال الاسلاميين يقول ( ابشر بطول سلامة يامربع).

يكثر الحديث في الأوساط السياسية أن الحزب الشيوعي دائما ما يميل إلى المعارضة حتى وإن كان حاكما ؟

رغم هذا سنظل نمارس النقد علنا لكل ما يحدث فى الشأن العام لبلادنا ونشير للاخطاء بمنتهى الوضوح حتى وان صدرت منا وممارسة النقد والنقد الذاتى واحد من اهم المبادئ التى يرتكز عليها حزبنا، ولقد ظل الحزب الشيوعى داعياً لأوسع جبهة لإسقاط النظام السابق وتأسيس نظام مدني ديمقراطي يمر عبر فترة إنتقالية تحقق شعارات وأهداف الثورة وتنفذ المواثيق والبرامج المتفق عليها، وبذل الحزب الشيوعى فى سبيل تكوين هذه الجبهة التضحيات حتى كللت المساعي بتكوين قوى الحرية والتغيير كأوسع جبهة فى مواجهة الديكتاتورية وحدد أعلانها ميثاقاً للتغيير.

ماهي عناصر قوي الحرية والتغيير التي عقدت اتفاقات سرية ومشبوهة؟، وهل للأمر علاقة بالاجتماعات التي جرت في الإمارات سابقاً، أم هنالك مستجدات ؟

نعم للامر علاقة بالاجتماعات فى الامارات والسعودية ومصر وهى ذات المجموعات التى اجتمعت فى بيت الرأسمالى المعروف وفى اديس وهى التى تلتقى سرا بالبرهان وحميدتى، وجماهير شعبنا تعرفها حزبا حزبا وفردا فردا، وظلت هذه العناصر تعقد الإتفاقات السرية والمشبوهة داخل وخارج البلاد وتقود التحالف نحو الانقلاب على الثورة والموافقة على السياسات المخالفة للمواثيق والاعلانات المتفق عليها، وظلت هذه العناصر رغم موقفها الشكلى فى مجلس الحرية والتغيير تتآمر على توصيات اللجنة الإقتصادية للحرية والتغيير وتقف مع سياسات الحكومة الداعمة لتحرير السلع الإساسية ورفع الدعم وإعتماد توصيات صندوق النقد الدولى. ولقد أدي ذلك لتدهور معيشة المواطنين وإرتفاع معدلات التضخم مع إستمرار البطالة وسط الشباب وتدهور أحوال النازحين والتحيز للرأسمالية الطفيلية ضد الرأسمالية الوطنية العاملة فى الصناعة والزراعة والإنقلاب الكامل على الثورة بوثيقة دستورية جديدة.

يقال ان سفر القيادي بالشيوعي صديق يوسف مستشفياً إلى مصر ورئيس حزب الامة القومي الامام الصادق المهدي للإمارات يعكس تحالفات الأحزاب مع المحاور؟

من اسوأ ما حاق ببلادنا فى الفترة الماضية وما زال سوء وانعدام  الخدمات الصحية، اتمنى للرجلين الشفاء العاجل.

ما هي ردود أفعال قرار الانسحاب حتى الآن، إيجابية أم سلبية ؟

فى تقديرى نال القرار الرضى من جماهير شعبنا واصدقائنا وعضويتنا وان راى البعض انه جاء متاخرا ونحن نقر بذلك وننتقده ونعتذر عنه وهناك ايضا من اغضبه القرار اعداء الحزب وبعض المشفقين عليه.

هل شعرتم بأن هنالك جهات داخل الحكومة والحرية والتغيير سعدت بقرار انسحابكم؟

نحن لا نقرأ النوايا يا سيدى ولا نحاكم غيرنا بما لم يبدر منهم .

هنالك من يقول ان الشيوعي قفز من السفينة الغارقة ولم يساعد في انقاذها؟

عمليا لقد كنا ضد التفاوض مع عسكر اللجنة الامنية وقد حدث وكنا ضد الاستمرار فى التفاوض بعد فض الاعتصام وتم الاستمرار فيه وكنا ضد الاتفاق السياسي وتم توقيعه، وضحنا عيوب الوثيقة  الدستورية وتم التوقيع عليها، قلنا ان ملف السلام مسئولية الحكومة المدنية وان الاتفاقات الجزئية لن تأتى بسلام وان اتفاق جوبا ليس شاملا ولا يمكن ان يكون دائما لاسباب عددناها، بالاضافة الى ان بلادنا مازالت تواجه ذات الأزمات وتعمل السلطة الإنتقالية على تقليص مساحة الحريات وتنتهك الحقوق فى محاولة لوقف المد الثورى وافراغ شعار الثورة حرية سلام و عدالة من محتواه ومصادرة أدوات التغيير المتمثلة فى المجلس التشريعى والحكم الشعبى المحلى والمفوضيات وغيرها، والإبطاء فى تحقيق العدالة والإقتصاص للشهداء والتحقيق فى فض الإعتصام ومحاكمة رموز النظام السابق مع الإبقاء على القوانين المقيدة للحريات وعقد الإتفاقات والتحالفات من وراء ظهر شعبنا.

لماذا لم تعملوا على اصلاح كل هذا بدلاً عن الإنسحاب ؟

ظللنا طوال فترة وجودنا فى التحالف نعمل على اصلاحه وتعديل مساره والتذكير بميثاقه المسمى اعلان الحرية والتغيير واخيرا راينا ان ندخر جهدنا لمقاومة الانقلاب المدنى الذى يحدث الان، فالحزب الشيوعي يختار الوقوف مع الجماهير وقضاياها بدلاً عن تضلليها وزراعة الآمال الكاذبة لخديعتها.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.